منتديات شموع فلسطين - نلتقي لنبدع



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلاتصل بنادخول

شاطر | 
 

 الفصل الاول من القصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
{ المدير العام }
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 541
العمر : 24
اسم منتداك : منتديات شموع فلسطين
العمل_المهنة : طالب
الهواية : الكمبيوتر
الدولة :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
ما هو تنظيمك : حركة فتح
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: الفصل الاول من القصة   السبت 12 يوليو 2008, 11:48 am


في زمن ماتت فيه الرحمه....
ووأدت العاطفه....
وتجرد فيه البشر من لباس الانسانيه....

نسجت خيوط روايتي ...
نسجتها من صميم الواقع...

احداثها خارج الاضواء...

تكشف ماخلف الستار...
من ظلم..
.
سرقه
.
وقتل
.
واغتصاب...

في زمن تمنينا ألا نعيشه...
انه الزمن الصعب...

<<<الجزء الاول>>>
(الفصل الاول)
الرياض الساعه 6 صباحا
طلعت لحوش بيتها القديم المتهالك وهي شايله طشت الغسيل فوق راسها ....وقفت على زاويه معلق فيها حبل مهتري عمره بعمر هالبيت...نزلت الطشت وبدت تعلق الملابس الرطبه... طلع ولدها البكر سالم اللي عمره 10 سنوات وهو كاشخ بالثوب الجديد اللي اهدته اياه جارتهم ام مرزوق امس ... اقبل على امه واحزن معتريه حتى في نبرة صوته ''يمه''... تركت شغلها وعلامات الالم والتعب باينه في كل تقاسيم وجهها ''نعم حبيبي ''...رد عليها بنبرة الشاكي ''انا مره جوعان''.. نزلت راسها وهي تتذكر ان عيالها امس ناموا بدون ما يتعشون ..ابوهم امس كان عازم شلة السوء ربعه ودخل المطبخ واخذ الاول والتالي ..تذكرت ولدها اللي واقف جنبها والتفتت عليه ''طيب جهزت اغراضك عشان تروح المدرسه''...سالم ''ايه جهزتها ..حتى عبدالرحمن مجهز شنطته وقاعد بالغرفه''...طلع ولدها عبد الرحمن وترتيبه الثاني وعمره 7 سنوات'' ماما ..لي ساعه وانا انتظر الفطور''.. تضايقت نبرة ولدها المتذمره ازعجتها .. تتمنى الموت ولا تشوفهم زعلانين او متضايقين..التفتت على ولدها سالم '' سالم .. رح للبقاله وجب منها كيس خبز وسجله على الحساب .. سالم '' الهندي حق البقاله ما بيرضى يعطيني .. استغربت '' وليش ما يعطيك'' .... سالم ''لأنه دايم يقول ادفعوا اللي عليكم وألا ماراح اسجل شي ع الحساب ''...عز عليها ان عيالها يروحون بدون فطور .. تركت اللي بيدها وراحت للغرفه فتحت شنطتها ..تفاجات امس كانت ساحبه 500 وحاطتها بهالشنطه .. واليوم فتحتها مافيها الا ريالين ومهتريات بعد .. اكيد هذا محمد الخايس ايده طايله وبعمره ما يتوب .. اخذت الريالين وعطتها ولدها وراح عشان يجيب الخبز وجلست تنتظره بقلب مليان خوف وقلق ...
هذي هي حياة عاليه ..خوف والم وعذاب ..بداية بعيشتها مع ابوها المتسلط .. ونهاية بزواجها من محمد السكران 24 ساعه ولا هو داري ببيته ولا بعياله ..ولوما كانت تشتغل مدرسه كان ماتت هي وعيالها من الجوع....

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

سياره صغيره واقفه قدام بيت سلطان (ابو عاليه).. نزلت منها جارتهم (د\ هيفاء) بكل غرور وكبرياء ..طقت الجرس وفتحتلها بنت سلطان العنود اللي عمرها 7 سنوات ..طلعت هيفاء مبلغ من شنطتها وعطته اياها ''قولي لابوك هذا حق الشهر الجاي ..
قالتها بنبره جافه قهرت العنود وسحبت منها المبلغ بقوه '' ان شاء الله '' .. رجعت هيفاء سيارتها ومشت والعنود تتاملها ... اففف.. تكره هذي الحرمه وما تواطنها .. كل الحريم اذا جو لمهم يبوسونها ويجيبون معهم حلاو الا هذي ..حتى اختها عذاري ما تحبها لانها ما تتغطى زين وتطلع نص وجهها قدام الرجال (يعني تتلثم)..
قطع عليها ابوها اللي اول ما شاف الفلوس بيده شخط فيها'' عنود .. من وين لك كل هالفلوس ''.. العنود (بانزعاج ) ''هذي المغروره اللي اسمها هيفاء جابتها ..تقول هذا حق الشهر الجاي .. خطف الفلوس من بين يديها مثل الملهوف و جلس
يعدها'' .. وبنته جالسه تطالعه بكل براءه .. لاحظ نظراتها وما عجبته نظرتها '' وش عندك تطالعين '' .. خافت منه ودخلت داخل ورجع يعد فلوسه من جديد..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

من مبنى سجن النساء بالرياض .. طلعت لولوه مع ولد اخوها ابراهيم .. ناظرت الشارع المزحوم بالسيارات ... ثم التفتت لمبنى السجن وناظرته نظرة مودع .. وكملت طريقها لسيارة ولد اخوها الفخمه ..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

طلعت عاليه من المطبخ وهي شايله الفطور وهي تحس ان التعب زايد عليها .. كله يهون عشان خاطر عيالها .. حطته قدامهم وهي تحس بسكاكين تخرق بطنها .. لاحظ هالشي ولدها سالم '' يمه .. انتي تعبانه '' ..مسكت عاليه بطنها وهي تداري الالم '' لامافي شي حبيبي .. انتم افطروا عشان ما تتاخرون عن مدارسكم ''... الم فضيع .. يهد جبال .. مستحيل تقدر تتحمله .. صرخت صرخه مخنوقه .. التموا عيالها حولها '' يمه وشفيك'' .. عصبت عليهم '' قلتلكم مافيني شي ''.. سالم والخوف بعيونه '' عبدالرحمن رح ناد جارتنا ام مرزوق وتعال .. بسرعه ''... راح عبدالرحمن مثل الريح ينادي الجاره وبقى سالم جنب امه

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

ريوف وصديقتها شذى يتسكعون باسياب الجامعه.. بعدماسجلوا حضورهم وحضروا ربع المحاضره واهربوا.. دخلوا الكافيتيريا وجلسوا باقرب طاوله صادفتهم ..
رمت شذى كتبها على الطاوله بملل '' محاضرات الدكتور مازن مثل الهم على القلب .... اففف''..
ريوف'' خلك من الدكتور مازن واسمعيني ''
شذى بملل '' نعم''
ريوف تتلفت حولها عشان تتاكد ان محد يسمعها ''تعرفين افراح زميلة ابتسام وهند''
شذىتحمست للسالفه'' ايه وشفيها ''
فتحت ريوف جوالها '' شوفي صورتها هنا''
اخذت شذى الجوال بلهفه وشهقت يوم شافتها بوضع مخل بالاداب '' وهذي اللي يقولون عنها ملتزمه وتخاف ربها (تضحك باستهزاء)صدقوا يوم قالوا ياما تحت السواهي دواهي''
بهالوقت دخلت بنت حلوه ونعومه وهاااديه .. لفتت الانتباه بهدوئها وصمتها .. وباين عليها من هيئتها الخارجيه انها بنت عز وغنيه..
ناظرتها ريوف مستغربه بعدين التفتت على شذى وهمست لها'' اقول .. البنت هذي تعرفينها''
شذى ''اسمع عنها .. يقولون انها بنت عز ويقولون بعد انها تنجح في كل المواد''
ريوف'' اكيد هذي واسطتها قويه''
شذى'' واسطتها جمالها .. شافتها العميده واعجبتها .. وتلقينها وصت كل اعضاء هيئة التدريس المحترمه عليها''
ريوف'' اكيد بتعجبها ماشفتي جمالها .. هذي فتنه بجمالها''
شذى '' ويقولون الدكتوره سلوى ناذره نذر تخطبها لولدها .. الدكتوره سلوى اللي ماينجح عندها احد تعطيها درجة النجاح وهي مغمضه''
ريوف بخبث '' خلينا نلعب عليها شوي ''
شذى '' وش تبغين فيها''
ريوف تناظرها وهي تدعي انها راحمتها'' كاسره خاطري بدل ماتجلس لحالها نجلس حنا معها''
شذى ''ريوف .. وش ناويه عليه''
ريوف '' اسمعيني ونفذي كل اللي اقولك عليه''
حطت شذى يدها على خدها بملل وكانها عارفه وش بتقول'' اسمعك''

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

سيارة الدكتوره هيفاء وقفت عند بيت اخوها حسين اللي تسكن معه .. دخلت هيفاء البيت ووراها السواق اللي شايل بعض الاغراض اللي شاريتها من السوبر ماركت .. حط الاغراض عند الباب من داخل وسكر الباب .. ركب سيارته ومشى ....
بهالوقت وقفت سيارة ابراهيم جنب بيت سلطان ..
ابراهيم بلهجه جافه'' يقولون انه ساكن بهالحاره .. عاد انتي اسالي''
لولوه بانكسار ''جزاك الله خير ياولدي .. ماقصرت''
فتحت باب السياره وقبل لا تنزل استوقفها بكلامه'' الى هنا وتنتهي مهمتنا .. رجاءا حنا مانعرفك ولا تعرفينا ''
لولوه وهي تكتم غصتها'' ادري .. ادري''
نزلت وسكرت الباب وماشافت الا غباره .. اكيد ما يبي احد يشوفه معها .. خايف من الفشيله .. يحق له..التفتت حولها .. ياربي من اسال .. الحاره وسيعه واخاف اضيع فيها.. مالي الا اسال هالبيت اللي قدامي وان شاء الله يدلوني ..
توجهت للبيت اللي قدامها واللي هو بيت سلطان وفتحتلها عذاري البنت الثانيه لسلطان بعد عاليه ..
ابتسمت لولوه بفرح وكانها لقت ضالتهاسلمت وردت عليها عذاري السلام وعلامة استفهام كبيره على وجهها..
لولوه باحراج'' ممكن اعرف بيت حسين بن علي وين موجود .. اذا كنت تعرفين ''
عذاري '' قصدك بيت ابو فيصل ''
لولوه مستبشره'' ايه بيت ابو فيصل ''
ردت وهي تاشر على بيت يدل ان اللي ساكنينه ميسورين الحال''البيت اللي قدامنا''
لولوه '' مشكوره وماقصرتي يابنيتي ''
عذاري '' ابد ماسويت شي ''
لولوه '' باين عليك اصيله وبنت اجاويد''
استحت عذاري من كلا مها'' تسلمين ''
لولوه '' مع السلامه ''
عذاري''حياك الله ''
اتجهت لولوه بيت ابو فيصل وعذاري تتاملها '' والله باين عليها مره طيبه .. الله يهني عيالها فيها''

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دق الجرس في بيت ابو فيصل .. راحت الخدامه تفتح الباب ... دخلت لولوه وعلامات الاستغراب على و جهها.. راحت تتامل ارجاء هالبيت ... قطع حبل افكارها صوت الخدامه وهي تستقبلها بلهجه متكسره''اتفضل مدام '' ...شكرتها لولوه بوجه مبتسم ماتعودت عليه الخدامه المسكينه..
دخلت لداخل البيت وجلست في اقرب كرسي بالصاله...
طلبت من الخدامه تنادي هيفاء وراحت الخدامه تناديها ...لما حست لولوه بنزولها وقفت..لانها عارفه انها مقبله على حرب حاميه مع عدو ما يرحم...
,,,,انتهى الفصل واتمنى يعجبكم,,,,


-------------------------------------------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shm3.mam9.com
{ المدير العام }
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 541
العمر : 24
اسم منتداك : منتديات شموع فلسطين
العمل_المهنة : طالب
الهواية : الكمبيوتر
الدولة :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
ما هو تنظيمك : حركة فتح
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الفصل الاول من القصة   السبت 12 يوليو 2008, 11:49 am

دخلت هيفاء الصاله عشان تستقبل الضيفه اللي قالت عنها الخدامه مع انه مو من عادتها يجيها ضيوف.. تفاجأت بالضيفه اللي قدامها'' لولوه ''.. لولوه اللي ظنت انها ماضي ومحاه الزمن .. بس الظاهر ان الزمن نفض ترابه عن هالماضي ..
لولوه '' ايه لولوه ...والا نسيتيني يا هيفاء ''
بهاللحظه بس تأكدت ان لولوه مو ماضي .. انقلبت ملامحها من الاستغراب والدهشه للانفعال و الغضب '' انتي وش جابك هنا ... من دلك على مكاننا''
لولوه '' اللي يسأل ما يتوه يا هيفاء ''
آآآآخ .. حست هيفاء انها بتموت من القهر .. هذا واحد من الاشياء اللي تغيض هيفاء من لولوه .. ودايما تسبب المشاكل بينهم .. ثقتها الزايده بنفسها .. وردودها القويه .. لما تتجادل مع احد تحط عينها في عينه وما يهمها .. صدت هيفاء عنها .. ماتبي تشوفها عشان ماتشوف العزه والشموخ بعيونها'' انتي وش تبين الحين ''
لولوه '' ابي اشوف حسين رجلي والا نسيتي ان حسين ما طلقني الى الحين ''
هيفاء تفرك يديها من القهر '' لامانسيت (والتفت عليها عشان تكسر عينها) لكن اليوم بخليه يطلقك ''
نزلت لولوه راسها هالكلمه فعلا كسرتها هي تعرف تأثير هيفاء على أخوها ممكن يسوي اي شي عشان يفتك من مشاكلها '' انا مابي منكم شي .. ابي عيالي وبس ''
هيفاء وهي تناظرها بطرف عينها مستهزءه'' هذا اذا وافقوا يروحون معك ''
لولوه مازال بعيونها الانكسار بس ماحبت تفرح هيفاء اكثر وردت عليها بنفس اسلوب الاستهزاء '' وليش ما يوافقون حبيبتي''
عرفت انها تتمسخر عليها انقهرت وردت عليها بلهجه كلها حقد وكره '' لأن امهم في نظرهم ماتت ... ماتت من زمان ''
قطع هالنقاش الحاد بينهم دخول حسين توه راجع من صلاة الظهر ..
كان دخوله بالنسبه للولوه مثل دخول كتلة ثلج ما يلسع الا برودتها...
'' لولوه ''كانت المفاجأه بالنسبه لحسين غير متوقعه لكنه ما انفعل وتضايق مثل هيفاء ..
توقعت لولوه ردة فعله لانها تعرفه وتعرف برودة اعصابه اللي عانت منها كثير .. وردت عليه بنفس بروده '' زين انك تذكرتني يابو فيصل ''
لقتها هيفاء فرصه ترمي كلمه وتجرحها '' شلون ينسى وحده خانته وخلت سمعته بالارض ''
ضربت هيفاء اخوها على الوتر الحساس .. كان دايم وده يوقف بوجه اخته ويرد عليها لكنه يتراجع .. اما هالمره مابيسكت وهالقرار اتخذه يوم شاف الجروح الدفينه تفتحت بعيون لولوه '' هيفاء ( التفتت عليه مستغربه تدخله ) خلينا نتفاهم ''
هيفاء '' مافي تفاهم .. واطلعي برا قبل ما يجون العيال ويشوفونك''
ناظرها بحده وعلا صوته '' هيفاء قلت خلينا نتفاهم ''
ناظرته وهي مستنكره لهجته '' نتفاهم على ايش ''
بدل ما تطول السالفه حبت لولوه تجيبها من قاصرها وتقول اللي جايه علشانه ''اسمعني يا حسين ... انا مابي منكم شي .. باخذ عيالي واطلع ولا بتشوفون رقعة وجهي مره ثانيه ''
هيفاء باصرار '' العيال مابيروحون معك ''
انا اشوف انك تجلسين بهالبيت .. لأني انا ابي عيالي يجلسون معي بعد''
اصرار حسين على موقفه ومعارضته لها كان بالنسبه لهيفاء الطامه الكبرى .. واول شي يتغير برجعة لولوه..بهاللحظه حست ان مافي فايده من وجودها .. راحت لغرفتها والقهر بياكلها من تصرفات اخوها معها قدام زوجته ...
حس حسين انه بهالكلمات الشجاعه اللي مايدري شلون نطقها فمه انه انهى مهمته وريح ضميره .. اتجه لغرفته واول ماطلع الدرج تذكر شي '' غرفة الوالده الله يرحمها فاضيه ومافيها احد .. تقدرين تجلسين فيها ''
حز هالشي بخاطرها '' ماتبيني اجلس معك ''
حسين '' انا تعودت اجلس لحالي وما بي اغير عادتي ''

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

شالت شذى كتبها وشنطتها وراحت للطاوله اللي تجلس فيها البنت الجميله مثل ما طلبت منها ريوف ..
شذى '' السلام عليكم ''
رفعت البنت راسها اللي كان غرقان بين الاوراق '' وعليكم السلام ''
شذى '' تسمحيلي اجلس معك''
البنت بابتسامه '' اكيد .. تفضلي ''
حطت شذى اغراضها وجلست ..وريوف تراقبهم من بعيد ..
شذى '' انا اسمي شذى ''
البنت '' وانا اسمي اميره ''
شذى '' عاشت الاسامي ''
ابتسمت بحياء '' تسلمين ''
قالت شذى تخش بالموضوع على طول'' انا وصديقتي حابين نكون صداقه معك .. ممكن ''
اميره '' صديقتك من ''
اشرت شذى على ريوف .. والاخت ماصدقت .. شالت اغراضها وجت وهي مسويتلي فيها نعومه ورقيقه والادب باين بكل حركه من حركاتها .. سلمت بصوت ماينسمع وجلست وعيونها بالارض من الحيا الزايد..
شذى وهي ماسكه نفسها بالغصب لا تنفجر من الضحك على شكل ريوف البريء''sory .. ريوف حياويه شوي ومو بسهوله تنسجم مع الناس ''
اميره '' اسمها ريوف؟''
هزت راسها ريوف يعني ايه ..
جلست اميره تفكر بهالصديقتين الجدد.. وشلون بيغيرون مجرى حياتها..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

بعد ماتخرجت عذاري من المتوسط جلسهاابوها بالبيت واستغل حبها للطبخ ونفسها الزين فيه بجمع الفلوس ..فصاروا يطبخون الاكل بكميات كبيره ويبيعونها ع الجيران مقابل مبلغ شهري يدفعونه..ومن هالجيران بيت ابو فيصل ... اثناء ماكانت عذاري تطبخ الغدا نقص عليها الملح..خافت تقول لبوها يهزأها ويتهمها بالاسراف مثل العاده .. وخافت تقلله يطلع الاكل ماصخ وذيك الساعه ابوها مو بيهزأها بس الا بيكفخها لان رضا زباينه اهم شي عنده.. مالها الا الجيران .. نادت اختها العنود وارسلتها لبيت جارهم ابو طراد عشان تجيب الملح...

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دخلت جود بيت عمها وابو زوجها .. كانت توها راجعه من المدرسه اللي تشتغل فيها والتعب راسم خطوطه على وجهها .. سكرت الباب الخارجي واتجهت للباب الداخلي الا وتسمع صوت دق خفيف على الباب .. فتحت الباب .. العنود .. زال كل التعب والارهاق وانقلب لفرحه ونشوه بشوفه العنود اللي تعتبرها مثل عيالها لأنها انحرمت من نعمة الاطفال .. دخلتها ونزلت بمستواها .. باستها ومسحت على راسها بحنان'' نعم حبيبتي ''
العنود'' اختي عذاري تبي ملح .. لأن الملح حقنا خلص''
جود'' تامرين امر انتي وعذاري .. تعالي معي ''
مسكت يدها ودخلت معها البيت .. دخلت المطبخ وكانت مستقبلتها (فاطمه) ام رجلها بنظراتها الحاده ..وكانت جالسه تقطع السلطه..
سلمت جود لكن الخاله المؤدبه ماردت السلام لأن عيونها على هالبزر اللي مع جود'' وش اللي جايبته معك''
جود'' هذي بنت الجيران ...ارسلتها اختهاتبي شوي ملح ''
فاطمه'' طيب روحي غيري ملابسك وتعالي قطعي السلطه عني .. تراني تعبت'' ورمت كل شي بيدها وطلعت.. بالحقيقه هي ماتعبت بس لما شافت الابتسامه على وجه جود وفرحتها بالعنود حبت تخرب هالفرحه عليها.. هي دايما كذا ... ماتحب تشوف احد سعيد بحياته .. وبالذات جود .. دايما تتسلط عليها وتنكد فرحتها .والمشاكل بينهم ماتخلص...

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دخلت عاليه بيتها ومعهم جارتها الكبيره بالسن (ام مرزوق).. توهم راجعين من المستشفى وباين على عاليه التعب والارهاق...
ام مرزوق توصيها'' سمعتي وش قالتلك الدكتوره.. لا تعبين نفسك ولا تشيلين شي ثقيل''
عاليه'' مشكوره يام مرزوق وما قصرتي .. جميلك هذا ماراح انساه طول العمر''
ام مرزوق '' لاابد ... ماسويت الا الواجب''
عاليه والحزن ارتسم على وجهها '' لا.. هذا مو واجبك.. هذا واجب اللي سكران هناك بفراشه''>> تقصد زوجها ..
ام مرزوق تحاول تخفف عنها '' بكرا ان شاء الله يكثرون عياله ويحس بالمسؤليه''
عاليه بيأس '' محمد لواجيب له عشرين ولد ... عمره مابيحس بالمسؤليه''
ام مرزوق بتلطف الجو'' وشفيك يام سالم ماتبيني اساعدك''
استحت عاليه منها '' لا ما اقصد بس''
قاطعتها '' لابس ولا شي .. والحين روحي ارتاحي بفراشك وبرسلك الخدامه ومعها الغدا''
عاليه'' والجوهره''
ام مرزوق ''بنتك الحين تلقينها نايمه اذا صحت جبتها''
طلعت ام مرزوق وسكرت عاليه الباب .. تسندت عليه وجلست تتأمل بيتها اللي غطت جدرانه طبقه من التراب .. وكومة الغسيل اللي تنتظرها.. اشياء واشياء تثبتلها انها ماراح ترتاح بحياتها ابد..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

جلست تناظر المره اللي قدامها بذهول .. بعد ما علمها ابوها ان اللي قدامها هي امها'' انتي ....تصيرين امي''
فتحت لولوه يديها مثل جناح الحمامه لأنها متأكده ان بنتها محتاجه لضمه حنونه بين هالجناحين'' ايه .. انا امك ياريوف..امك اللي بتضمك لصدرها وبتعطيك من حنانها''
تتوقعون وش بتكون ردة فعل ريوف تجاه امها ???
انتهى الفصل واتمنى يعجبكم

-------------------------------------------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shm3.mam9.com
{ المدير العام }
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 541
العمر : 24
اسم منتداك : منتديات شموع فلسطين
العمل_المهنة : طالب
الهواية : الكمبيوتر
الدولة :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
ما هو تنظيمك : حركة فتح
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الفصل الاول من القصة   السبت 12 يوليو 2008, 11:53 am

الجزء الاول
(الفصل الثالث)
صدت عنها" لا..منتي امي.. امي ماتت من زمان.. حتى لو كانت عايشه .. فهي في قلبي ماتت .. ومن يوم ما ماتت مات قلبي معها "
لولوه والصدمه مرسومه على وجهها " لا..لا يا ريوف انا امك صدقيني"
التفتت عليها وصرخت في وجهها " لا تقولين امك .. ولو رضيتي تكونين لي ام بعد 15 سنه انا ماراح ارضى .. لأنه خلاص فات الاوان"
خنقتها العبره.. ماتصورت ابدا ان بنتها تستقبلها هالاستقبال... جلست تتأملها وهي متجهه للدرج .. شافت فيها هيفاء من جديد .. بظلمها وغرورها وتكبرها.. هيفاء هي السبب.. التفتت عليها وعيونها غرقانها دموع... قمة البرود والتبلد.. متمدده على اريكه بالصاله وتتصفح المجلات ولا كأن صار قدامها شي .. مالها الا حسبي الله ونعم الوكيل .. دعوة كل مظلوم على كل ظالم .. دعوه مستجابه بأذن الله...

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

مضاوي وعيالها ابراهيم واميره في غرفة الطعام في فلتهم الفخمه.. جالسين يتغدون والصمت عنوانهم كالعاده.. لكن مضاوي اضطرت تكسر هالصمت لما شافت حال بنتها .. سرحانه بعالم ثاني .. وقاعده تتعبث بالصحن والملعقه بدون ما تاكل" اميره.. اميره(انتبهت لها) وشفيك ما تاكلين"
اميره ما عرفت وش تقول" ها.. الحين .. الحين باكل"
مضاوي بنبرة شك" انتي تعبانه"
اميره زاد ارتباكها" لا..لايمه.. ماني تعبانه ولاشي"
ابراهيم عصب من ارتباكها" انتي وشفيك اليوم صاحيه والا مجنونه"
انفجرت عليهم" انتم اللي وشفيكم علي .. تراني ماني ناقصه"
تركت غداها وطلعت غرفتها وخلتهم محتارين من تصرفاتها
ابراهيم" بنتك هذي فعلا ماهي صاحيه"
مضاوي" خلك من اميره وقلي... مريت على ابوك اليوم"
ابراهيم بدون نفس" لا.. بمر عليه العصر"
مضاوي ما عجبتها طريقة كلامه" اذا كلمتك تكلمني بأدب..فاهم والالا"
ابراهيم" بنتك هذي عكرت مزاجي"
مضاوي بنبره عاليه" لا تحط اللوم على اميره.. انت نفسك خايسه من اول ماجيت"
ابراهيم دف الصحن اللي قدامه وقام
مضاوي" على وين"
ابراهيم" الحمد لله ... شبعت وبروح انام"
دف الكرسي وطلع غرفته.. مابقى الا هي.. بالنسبه لها احسن عشان تتغدى على راحتها بدون محد يعكر عليها..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دخلت غرفتها وارتمت على السرير وبكت.. ماتدري وش سر هالدموع.. من يوم مارجعت من الجامعه وهي تحس بالعبره خانقتها.. ودها تتكلم مع احد.. ودها تفضفض له.. من بعد ما طلبوا البنتين اللي بالجامعه انهم يتعرفون عليها وهي حاسه بشعور غريب .. شي جديد اقتحم حياتها.. عالم الصداقه.. كلمه محذوفه من قاموسها واحساس ما جربته من قبل .. اهلها ناس منعزلين .. كل علاقاتهم محدوده بأطار العمل والمصالح الشخصيه.. كان ابوها دايم يحذرها من الناس ويقول مالهم امان .. والحين له شهر بالمستشفى ومحد فكر يطل عليه .. لأنه ببساطه كان يتجنب الناس .. فصاروا يتجنبونه.. الله يسامحك يبه .. عيشتني بدوامه مالها نهايه...

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دخلت شهلا غرفة جود ولقتها تكلم بالتلفون وجالسه على طرف السرير .. سكرت الباب وجلست جنبها..
جود" خلاص بكلم المديره واشوف وش تقول.. بس مااظن انها تعطيك اجازه..لأن اجازاتك كثرت ياعاليه...خلاص خلاص انا بحاول معها..مع السلامه''
شهلا" هذي عاليه ام سالم؟"
جود" ايه.. تبي اجازه .. تصدقين انها حامل بالشهر الرابع وتوها تدري"
شهلا" معقوله؟... شلون ما عرفت"
جود" عاليه ما عندها وقت لنفسها .. طول عمرها تشيل هم غيرها وتنسى نفسها.. حياتها موزعه بين دوامها المتعب.. وزوجها التعبان .. وعياله الصغار.. وبيتها اللي ما تسكن فيه حتى الحيوانات"
شهلا تتنهد" محد خالي في هالدنيا من الهموم.. بس وش نسوي مالنا غير الصبر"

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

قيصل بغرفته متمدد على السرير و قدامه شاشة اللاب توب كالعاده .. واخته ريوف قاعد على كرسي هزاز بجهه ثانيه من الغرفه..
ريوف " تخيل.. امنا تظهر بعد15 سنه...لا وتبيني استقبلها بالاحضان بعد..هه.. تتوقع وين كانت كل هالسنين ؟"
فيصل مازال قدام الشاشه" مادري يمكن تكون مسافره او... اقولك لا تشغلين بالك بشي ماله داعي"
ريوف" اكيد وراها سالفه كبيره.. وانا لازم اعرفها"
فيصل"ياحبك لنبش الماضي..انا عن نفسي الموضوع ماهمني"
ريوف" مو نبش ماضي على قولتك.. ممكن تسميه حب استطلاع"
فيصل" هذي يسمونها لقافه"
ريوف باصرار" حب استطلاع لقافه انا مايهمني... المهم اني اعرف السالفه وبس"
سكر فيصل اللاب توب والتفت عليها"قفلي على موضوع امك وقوليلي.. لقيتي الفريسه رقم7 "
ريوف بانزعاج" والله انك فاضي"
قامت من مكانها واتجهت للباب لكنه استوقفها بكلامه" ريوف.. الاسد اذا ما لقى فريسه ياكلها ممكن ياكل اقرب الناس له"
مثل كل مره تحاول تتكتم على الموضوع لكنه باسلوبه يقدر يجبرها على الكلام" تقريبا.. بس عطني مهله شوي"
فيصل" اول شي ابغاه منك صورتها"
ريوف" ادري مايحتاج تعلمني"
حركت مقبض الباب عشان بتطلع لكنه استوقفها مره ثانيه" وين رايحه"
ريوف" بروح حفلة الdj اللي مسويتها بغرفتي.. يعني وين بروح .. اكيد بروح انام"
فيصل" بس لا تنسين"
ريوف باهتمام" ايش"
فيصل" سكري الباب وراك"
طبعا هنا هو انفجر ضحك .. وهي انفجرت قهر منه.. رمت خداديه قريبه منها عليه وراحت غرفتها .. دايما يسوي فيها هالحركه بس ماتابت .. فيصل هو اخوها الكبير وقدوتها بالحياه .. وتصدقه في كل شي يقوله..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

الساعه وحده بالليل .. جود تصلي صلاة الوتر قبل ما تنام زي ماتعودت... بهالوقت دخل زوجها طراد ببدلته العسكريه .. رمى نفسه على السرير والارهاق باين على وجهه.. خلصت جود من الصلاة والتفتت على زوجها.. اللي يوم شافها خلصت عدل جلسته" مساء الخير"
جود" مساء النور.. احطلك العشا"
طراد " لا..تعشيت برا"
جود" زين.. طراد ودي اكلمك بموضوع"
طراد باهتمام" خير"
ارتسمت على وجهها علامات التردد.. فكت جلال الصلاة وطوته مع السجاده وجلست جنب زوجها" سمعت عن دكتور في"
قاطعها بعصبيه" ارجوك قفلي ع الموضوع"
جود بترجي" ارجوك انت اسمعني"
طراد" وش اسمع"
جود" ليش ما نحاول .. مابنخسر شي"
طراد" وش الفايده من المحاوله اذا كانت النتيجه وحده"
جود خنقتها العبره" انت تدري كم لنا متزوجين.. سبع سنين.. يعني سبع سنين وامك تعايرني وتلومني وتذلني( نزلت راسها وبكت)انا تعبت ياطراد.. تعبت"
طراديحاول يكون هادي"يعني وش تبيني اسويلك"
جود تكمل كلامها" تصدق انها كل يوم وقدام عيوني.. تتصل على الخطابات عشان يدورون لك على عروس"
طراد بيطمنها" ومن قالك اني بتزوج"
جود" بس انت ماتقدر توقف بوجه امك ولا تقدر تقولهالا"
طراد حس بهالكلام اهانه لامه" لا تنسين ان امي هي اللي ربتك"
جود بحسره والم" امك اخذتني من حضن امي وحرمتني منها"
اخذ ملابسه ودخل الحمام.. اكيد بيتهرب .. مثل كل مره يفتحون فيها موضوع للنقاش .. جود تدري قبل الزواج بحكم عيشتها في بيت عمها..ان طراد تربية امه .. وانه شخصيه مهزوزه بسبب اسلوب الامر والنهي اللي تستخدمه امه معه..كثير ما تصير بينهم مشاكل بسبب امه .. بس هي مضطره تتحمل هالعيشه.. مالها احد بعد الله الا هم .. ابوها توفى وهي عمرها سنتين.. بعدها تزوجت امها واخذها عمه وتكفل فيها.. هذا الكلام كانت تسمعه من يوم هي صغيره من عمها ومرته.. وهالكلام كان كافي عشان يحسسها بالذل..بس مستحيل تبين هالشي .. مستحيل تبين لاحد ضعفها وقلة حيلتها.. بالذات مرت عمها ..لأن هذا اللي تبيه..
انتهى الفصل واتمنى تستمتعون بقراءته
مع خالص تحياتي

-------------------------------------------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shm3.mam9.com
يوسف
عضو متميز
عضو متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 59
العمر : 26
الدولة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفصل الاول من القصة   الثلاثاء 29 يوليو 2008, 7:59 pm

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور جدااااااااااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفصل الاول من القصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموع فلسطين - نلتقي لنبدع ::  {آلآقسَِِآمَ الآدَِبِيَة وآلثَقافَيِةَ} ::  {آلقـصـصـ ـو آلـروآيـآتـ}-
انتقل الى: